منتدى ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بأولاد التايمة
آهـلا بكـ في منتدآنآ المتوآضع ارحـب بكـ

انآ المدير (admin) و احـب ان اقول لك ان

انضمآمك معنآ سيسعدنـي اتمنـى لك دوآم

الصحـة و العآفية والافادة و الأستفادة




إدارة المنتدى

ايميل الادارة : lycee_hassan2@hotmail.fr






منتدى ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بأولاد التايمة

Lycee Hassan 2 Ouled Teima
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخولدخول الاعضاء
الموسم الدراسي 2011 -2012 تحت شعار: جميعا من أجل مدرسة النجاح

شاطر | 
 

 ▼[•تعليم المرأة ..أهميته وخصوصيته •]▼

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير


عدد المساهمات : 744
نقاط : 10005140
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/12/2010
العمر : 22
الموقع : www.hassan2.tk

مُساهمةموضوع: ▼[•تعليم المرأة ..أهميته وخصوصيته •]▼   الإثنين ديسمبر 20, 2010 4:39 am

▼[•تعليم المرأة ..أهميته وخصوصيته •]▼




لقد كرم الله المرأة تكريماً لم تعرف البشرية له مثيلاً ، وعاشت قروناً طويلة تتفيأ نعمة الله عليها بالإسلام فغدت مصونة مكرمة ، أبدلها ربها بخوفها أمناً، وبذلها عزاً، وبجهلها علماً.

وإن قضية تعليم المرأة وحسن تربيتها وتأهيلها لتقوم بما أوجب الله عليها لمن كبرى القضايا وعظائم المهمات .

وقد وعد النبي صلى الله عليه وسلم من فعل ذلك بالجنة ، قال صلى الله عليه وسلم :" من ابتلي بجاريتين رباهن فأحس تربيتهن وأدبهن فأحسن تأديبهن كن له حجاباً من النار " أو كما قال صلى الله عليه وسلم .

كما وعده بمضاعفة الأجر وإجزال المثوبة ، قال صلى الله عليه وسلم:" أيما رجل كانت عنده وليدة فعلمها فأحسن تعليمها وأدبها فأحسن تأديبها ثم أعتقها وتزوجها فله أجران " .رواه البخاري ومسلم وأحمد.

وكان صلى الله عليه وسلم حريصاً على تعليم المرأة وإسماعها الخير. فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : قام النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفطر فصلى فبدأ بالصلاة ثم خطب فلما فرغ نزل فأتى النساء فذكرهن وهو يتوكأ على يد بلال وبلال باسط ثوبه يلقي فيه النساء الصدقة " . وفي رواية ابن عباس : فظن أنه لم يسمع النساء فوعظهن وأمرهن بالصدقة . وقال ابن جريج لعطاء وهما من رواة الحديث عن جابر : أترى حقاً على الإمام أن يذكرهن ؟ قال : إنه لحق عليهم وما لهم لا يفعلونه ؟ .

وقد بلغ حرص المسلمات الأوائل على العلم أن طلبن من النبي صلى الله عليه وسلم أن يعقد لهن مجالس خاصة بهن لتعليمهن .

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :" جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ذهب الرجال بحديثك فاجعل لنا من نفسك يوماً نأتيك فيه تعلمنا مما علمك الله ، فقال صلى الله عليه وسلم :" اجتمعن في يوم كذا وكذا في مكان كذا ، فاجتمعن فأتاهن فعلمهن مما علمه الله " . رواه البخاري ومسلم .

فالعلم نعمة من الله ونور وهدى يتفضل الله به على من يشاء من عباده وسبب لرفعة أهله وعزتهم في الدنيا والآخرة {يَرْفَعِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ مِنكُمْ وَٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ دَرَجَـٰتٍ }.

ومن شرفه أن الله استشهد بأهله في أعظم مقام وهو مقام توحيده سبحانه {شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ وَٱلْمَلَـٰئِكَةُ وَأُوْلُواْ ٱلْعِلْمِ قَائِمَاً بِٱلْقِسْطِ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ }.

وقد حفظ لنا التاريخ الإسلامي سيرة نوابغ من النساء برعن في كافة الفنون والعلوم ، وتراجمهن حافلة في الكتب ووجد منهن الفقيهات والمفسرات والأديبات والشاعرات والعالمات في سائر علوم الدين واللغة وكانت العروس لا تجهز إلا ومعها بعض الكتب الشرعية النافعة ، فقد ذكر الذهبي رحمه الله أن البكر كان في جهازها عند زفافها نسخة من كتاب مختصر المزني .

وهذه الحادثة تسجل للمرأة المسلمة مفخرة عظيمة اعترف بها الأعداء قبل الأصدقاء ، فقد ذكر غوستاف لوبون أنه كثر في العهد العباسي في المشرق وفي ظل الأمويين في الأندلس اللواتي اشتهرن بمعارفهن العلمية والأدبية وعدَّ ذلك من الأدلة على أهمية دور النساء أيام نضارة حضارة العرب .

إن أمة الإسلام أمة خاصة في طبيعتها ومنهجها وأهدافها، أمة ذات مبدأ وعقيدة، ورسالة ودعوة وجهاد، ويجب أن تكون تربية الفتاة المسلمة وتعليمها خاضعين لمبادئ الأمة وعقيدتها ورسالتها ودعوتها، وكل تعليم لا يحمل ذلك ولا يتضمنه فهو خيانة للأمة وخفر بالذمة.

وبناء على ذلك فيجب الحذر من أن تتحكم بالتعليم والتربية اجتهادات بشرية ناقصة ، أو أن تخضع لمن تستهويهم المبادئ المستوردة وتأسرهم الأفكار الوافدة التي تأخذهم ذات اليمين تارة ، وذات الشمال تارة، ما بين رجعية وتقدمية، وإشتراكية ورأسمالية، وفي مدرسة كذا، وعند مبادئ كذا، ونظرية فلان، وقانون علاّن.

التعليم ليس بضاعة للتصدير، والاستيراد، ولكنه لباس يفصل على قامة الأمة ؛ ليعكس حقيقتها في الباطن، وملامحها في الظاهر.

إن تعليم المرأة المسلمة أمر يجسد الأهداف التي تعيش من أجلها، وتسعى لتحقيقها، يجسد العقيدة المستقرة في فؤادها، واللغة التي تنسج بها حضارتها، والمثل الأعلى الذي تـتطلع إليه، والتاريخ الذي تغار عليه والمستقبل الذي نريدها أن تصنعه .

* ــ خصوصية تعليم المرأة :

إن تعليم المرأة نظام تربوي وسياسة تعليمية تناسب طبيعتها، وتسير مع مثلها العليا في عقيدتها وشريعتها وخصوصياتها وشفافيتها .

وهو نظام شامل تقوم عليها حياتها من أولها إلى آخرها، وفي كل ظروفها وأحوالها.

إن تعليم المرأة هو تربية إسلامية منهجية، تنتظم كل سنوات العمر ومراحل الدراسة ؛ من رياض الأطفال حتى منتهى الدراسات العليا، يكون التغيير بها عملياً إلى الصلاح والإصلاح واستعادة العزة وتثبيت الكرامة .

هو تربية شاملة تصلح القلوب، وتطبب النفوس، وتزكي العقول في تقدير للمواهب، واعتراف بالفروق بين الأفراد، فكل ميسر لما خلق له.

إن تعليمها تربية لها تعينها على صناعة الرجال، وصياغة العقول، وصيانة السلوك ، لتكون قادرةً على حسن السير في حياتها وفق أهدافٍ نبيلة وغاياتٍ سامية.

إنه تربية تـتعهد بإصلاح عقيدتها وعباداتها وأخلاقها وتصون لها حياءها عن الخدش والتلوث .

إنه تربية تسعى إلى إصلاح حياتها في كل جوانبها لتبلغ سعادتها في الدنيا والآخرة.إنه منهج يحفظ لها قيمها التي تحيا لأجلها ، وتموت لأجلها، وتـنقلها بأمانة إلى الأجيال القادمة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.hassan2.tk
starisd
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 4
نقاط : 4942
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 15/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: ▼[•تعليم المرأة ..أهميته وخصوصيته •]▼   الخميس سبتمبر 15, 2011 1:49 pm

المرأة عماد المجتمع

لقد كرمها الله


شكرا لك أخي المدير على هدا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
▼[•تعليم المرأة ..أهميته وخصوصيته •]▼
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بأولاد التايمة  :: المنتديات العامة :: نقاش وحوار-
انتقل الى: